تخطي التنقل

Monthly Archives: فبراير 2009

 

  • The Islamic Bak .Al bak al islami . Muslim Bak  is exposed. Israel and America must be introduced to The Bak.The “Other” Fact of life that we live in+ Remember always that Muslims are Baks not humans.They were never created.They are Bak-made.Bak-tailored…They were never meant to be and they know it…George Youssef.
  • !!!!Hi rihanna
    • This undated photo provided by TMZ of pop star Rihanna was according to TMZ, "taken after Chris Brown allegedly beat her." (THE ASSOCIATED PRESS/TMZ)

      Between cut flowers and baby showers

    • Between lattes and pilates
    • Between pancakes and playdates
    • Gallery Image Gallery ImageGallery Image
      Getty

    Like many others,I’ve been watching in disbelief as the Egyptian government enables the Israeli destruction of Gaza. This time, Hosni Mubarak and his foreign policy muwazafeen have entirely thrown in their lot with Israel and the U.S., blaming Hamas, admitting that they can’t lift a finger without Israeli permission, and hoping that Israel will get the job done this time and extinguish Hamas once and for all. But as obscene and repugnant as his current stance is, Mubarak’s behaviour is of a piece with his foreign policy posture since he succeeded Sadat. That posture is based on a simple formula: “realism”, which translates into equating his interests with those of Israel and the United States, in exchange for scraps of economic rent; and revamped authoritarianism, which translates into repressing anyone who dares to challenge his realism and imagine alternatives. (Landing in Saudi Arabia, 13 January)

    In the early years of his tenure, Mubarak didn’t stray from the substance of Sadat’s policies but did steer clear of his predecessor’s flamboyance and increasingly unhinged demeanour. He tried to appear firm with the Israelis, recalling Egypt’s ambassador in Tel Aviv after the Sabra and Shatila massacre and holding out for international arbitration of the Taba demarcation, which bore fruit and Taba was returned to Egypt in 1988. As is well known, Mubarak worked to roll back Egypt’s isolation after its separate peace with Israel, and in 1989, Egypt was readmitted to the Arab League and became part of something called The Arab Cooperation Council along with Yemen, Iraq and Jordan. But Mubarak was always a loyal follower of the Americans, contributing troops to the first Gulf War and allowing US warships unconditional access to the Suez in the 2003 war. At the same time that he was reintegrating Egypt into the Arab fold, Mubarak was also preaching the American gospel of cautious normalisation with Israel to other Arab rulers and forging coalitions with domestic capitalists eager to enrich themselves through ties to the Israeli economy.

    The difference between then and now is one of style and not substance. If Mubarak today has no compunction about openly aligning his interests with Israel’s, this isn’t a sharp break from the 1980s so much as a shift in impression management. Before, Mubarak was just as cooperative with Israel as he is today, he simply invested more energy in rhetoric to hide this fact.
    Today, he’s lost interest in keeping up appearances, and seems perfectly comfortable being a tinpot autocrat with nothing more on his mind than keeping his patrons happy and his population cowed. A series of developments starting around 2000 have driven Mubarak to this point. Three events in particular are relevant: Hizballah driving Israel out of southern Lebanon; Bashar al-Assad inheriting power in Syria; and the outbreak of the second Intifada.

    The regional rise of Hizballah (and later Hamas) and the breakdown of Israeli-Palestinian negotiations cast doubt as never before on the supposed futility of standing up to Israel. Refusing to challenge Israel is part and parcel of the so-called moderate worldview embraced by Arab governments, including Fatah, who are willing to make all the concessions on Israel and America’s terms. By contrast, Hizballah’s routing of Israeli forces buoyed the positions of the two Islamist organisations and most of Arab public opinion. This stance is premised on treating Israel as an interlocutor, not an invincible power, and demanding that it make real concessions of its own. For Mubarak, Abdallah in Jordan, the Sauds, and Mohamed VI of Morocco, the Hizballah victory and the outbreak of the second intifada were very bad news, exposing these incumbents’ political dependency and crediting the alternatives promoted by their political rivals.

    The reason why Bashar al-Assad’s assumption of power is significant is that it came at a time when the question of succession preoccupied the Mubaraks (Hosni and wife). They became intrigued by the Syrian innovation of republican power inheritance and soon began to apply it at home. As Mubarak (and wife) became more engrossed in engineering the handover of power to the son and preparing the domestic political arena for the transfer, he became less and less able to package his foreign policy as protecting Egypt’s national interests or serving as a credible counterweight to Israel. This is because Gamal Mubarak’s domestic rise went hand in hand with economic and political rapprochement with Israel. Cronies of the Mubarak family signed 15-year deals to sell Egyptian natural gas to Israel, and inked QIZ protocols allowing free access to U.S. markets contingent on Israeli input into the exports. On the foreign policy front, the story of Gamal Mubarak is the story of how the Egyptian government ceased to promote a broadly defined Egyptian national interest and worked to promote a narrowly defined ruling class interest organically bound up with Israeli interests.

    Observe Mubarak’s behavior during subsequent regional developments: Sharon’s 2002 reoccupation of the West Bank; the United States’ 2003 invasion of Iraq; Israel’s 2004 incursion into Rafah; the January 2006 Palestinian elections and subsequent Israeli-American attempts to bring down the Hamas government and foment a Palestinian civil war; the summer 2006 Israeli bombardment of Lebanon; Hamas’ 2007 seizure of power in Gaza to pre-empt a Fatah coup; and Israel’s November 4 attack on Gaza. On each of these occasions, Mubarak took no independent initiative to assert Egypt’s role, remaining resolutely within the acceptable parameters set by the U.S. and Israel. Sure, he recalled the Egyptian ambassador to Tel Aviv in 2000 and emitted feeble gestures of opposition to the Iraq war in 2003, but with the approval of his patrons, who fully understand the necessity of these noises for domestic consumption. Mubarak also ventriloquised the U.S. and Israel, painting Hamas and Hizballah as irrational and reflexively violent surrogates of Iran, seeking to sow destruction in the region. He stepped aside and bunkered himself in Sharm al-Sheikh as other powers like Saudi Arabia (and now Turkey) stepped in to become credible regional mediators.

    To be fair, Mubarak did sometimes take initiatives, such as when he makes sure that his police forces beat, arrest, and harass those citizens who dare express outrage at his behavior. (Protest in Cairo, 2 January)

    I’ve heard a lot of people say that Mubarak should make a bold move now, like halt the sale of Egyptian natural gas to Israel or open the Rafah crossing to recoup his legitimacy, gain popular support, mend his self-respect, restore Egypt’s regional clout, or what have you. But why on earth should we expect Mr Mubarak to have a conversion experience late in life and do something absolutely out of character? He’s never believed in domestic popular legitimacy, that’s why he hates Hamas so much. And he fundamentally does not believe in contradicting U.S. or Israeli actions, ever, even if this means that hundreds of unarmed Palestinians die in batches every few months because Israel decides to punish them for electing Hamas and not Fatah. Free and fair elections are a very dangerous thing, you see. They bring to power the wrong kind of people, the kind who think they have a choice. (Protest in Amman, 13 January)

    *AP Photos


    Read On

    When I read the sad news of Youssef Chahine’s passing, a stream of images from his films passed through my mind’s eye, fragmentary and disjointed images that have stayed with me over the years. The scenes are nearly all in black and white; some are hilarious and others sombre, some are central to the drama and others peripheral, some I remember for their sheer beauty and others because they drove me to tears or deep laughter. Since there’ll be many commemorations and obituaries in the coming days, and repeated overviews of Chahine’s oeuvre, here I want to focus on some small details. These are eclectic, personal favourites, my way of remembering a spirited, restless artist who loved his craft and loved Egypt.
     Autobiography is my least favourite literary genre,

    أبو الغيط وسليمان يبدآن زيارة للخرطوم اليومالباك الإسلامي

     على باب الله said…

    الرهبان و القساوسة و الأساقفة و بطرك الكنيسة من و مع المسلمين و في خدمة المسلمين و الباك الإسلامي و الباقي هجص و باك فبراير 5, 2009 – 9:16 م أرسلت فى ashwashere, أحمد خالد توفيق, اقباط الولايات المتحدة, اقباط مصر, ال إف بي آي, الأقباط, الولايات المتحدة, برج العرب, حسن نصر الله, خدمة المسلمين, خليجي, سحر العرب, سحر العربي, صعيدي, مولاي قدم السعد Tagged مولاي قدم السعد, مصريون بالسعودية, الوضع العربي, الأقباط, الاقباط, السياسة المصرية, الطبيبان المصريان, العرب ومصر, العصابة, برج العرب, حسن نصر الله تحرير تعليق واحد أنا قرصت صلعم سوستة فى طيظه الحمرا – زي جورج يوسف . قرصة عيد الميلاد !!! في خان يونس الملكة مريم ترد بضرب و قتل الأطفال‏ من أجل ضحايا الباك الملعون.غزة ستركع . الشيخة فيفى عبدة ترقص لقوات بان كي مون علي موسيقي مدافع الهاوتزر الاسرائيلية !!!

    islamicbak.blogsome.com/Rihanna

    فبراير
    05

    الباك الإسلامي // سحرالباك // سحر الباك  الإسلامي 
    في اجتماعه المهم أمس مع المجموعة الاقتصادية‏,‏ بحضورالدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء‏;‏ ناقش الرئيس حسني مبارك عددا من الإجراءات لتخطي الأزمة المالية العالمية‏,‏ وتأثيراتها السلبية علي السوق المصرية‏,‏ وحركة السياحة‏,‏ وسبل دفع عملية النمو‏,‏ وجذب الاستثمارات‏ 

    Make Commenting Courteous please

    • My Blogs are about the

    broadcasting and spreading the word about The Infamous Bak of The Evil

     

     

    One.

  • The Islamic Bak Magic,The Muslim Bak Satanism,The Bak,The Ba satanism,The grace of the Islamic Bak
  • This is primarily to raise the awareness of christians that The Muslim Satanism is Bak,That the Islamic Bak exists and it is a Fact not Fiction
  • أدان جون هولمر  المسئول عن الشئون الإنسانية في الأمم المتحدة مصادرة شرطة حماس طرود  
    • My Blogs are about the broadcasting and spreading the word about The Infamous Bak of The Evil One.
    • The Islamic Bak Magic,The Muslim Bak Satanism,The Bak,The Ba satanism,The grace of the Islamic Bak
    • This is primarily to raise the awareness of christians that The Muslim Satanism is Bak,That the Islamic Bak exists and it is a Fact not Fiction
    • Muslims need not see my blogs, Don’t like them , don’t come.You’re not Human any way
    • Your comment should relate to my postings , you should be polite and even caring
    • If you did have your film bak already, then you should know what i know so please tell us about that
    • Some people fear that i will get them the CIA officers in their beds.This is silly.Frankly i will not do it because they are not worth it
    • They are fucked, beaten, masturbated , menstruated and forced to homosexualism like sex slaves and cut and killed and prosecuted by muslims by the bak and they know it as they already had their film bak.
    • What i mean to say ,be reasonable in your doubts.
    • I am a christian and all my family are alive and well so there is no problem in proving my christianity.At all…
    • We are a team.This is why god created the team work, we must work together. This is not a one man job anyway
    • We want our voice to be heard. We do not want to die like that.WE must work together to this end.We must find
    • one proof after the other .That The islamic Bak is a Fact
    • If you want your comment to be secret you can ask for that and i will respect your wish.I promise.
    • If you want my email. , it is georgeyoussef68@aim.com
    • I am a general physician from Cairo, Egypt
    •  محمد مساحر . أنا قلبي مساكن شعبية .‏النبي محمد فسلة .و بسلة كمان . /AFPوقعت يا حلو ‏ .إبن القرعة مش أرضي/مش بشري .The Kuwaiti economic Summit During the last Israeli Invasion Of Gaza.The Saudi King Is Releasing The Proof.That  He is Not Human./He is a Bak.like The Genie Of Aladdin
    •    المساعدات الإنسانية في قطاع غزة‏,‏ وطالب بإعادتها فورا‏ 

     أنا قرصت صلعم سوستة فى طيظه الحمرا – زي جورج يوسف . قرصة عيد الميلاد !!!

    في خان يونس الملكة مريم ترد بضرب و قتل الأطفال‏ من أجل ضحايا الباك الملعون.غزة ستركع . الشيخة فيفى عبدة ترقص لقوات بان كي مون علي موسيقي مدافع الهاوتزر الاسرائيلية !!!

    في مصر يستعمل مثل عبقري جداً وهو ” إللي يلاقي دلع و ميدلعش…”
    رأيي أننا كعرب عامة نعيش بهذا المثل كمبدأ حياة كامل, هل لاحظت يوماً الطفل الذي لا يستطيع أخذ حقه بيديه ؟هل استمتع هذا الطفل بأبسط حقوقه كطالب يوما ؟هل استطاع -مثلاً- أن يأكل الـ”سندوتشات” دون ان تخطف من يده ؟أذكر زميلاً لي في الفصل في المدرسة الابتدائية كان يعاني من ذات المشكلة, كانوا يخطفوا منه الأكل في البداية لأنه جبن “كيري” لذيذ, ثم تطور الموضوع حتى أصبح لمجرد التسلية, فأصبحوا يخطفوها منه ثم يرمونها من شباك الفصل, ثم تطور الموضوع لحد التمادي, أذكر أنهم ذات مرة في يوم ممطر, أخذوا الـسندوتش وألقوه في طين الملعب, ثم طالبوه بأن يلتقطه و يأكله.
    إن هذا التمادي يشير إلى شيء مهم جداً,دعك من أن هؤلاء الأولاد معقدين نفسياً و في الغالب هم الآن نشالين و بلطجية, إلا أن الشيء الأهم هو تصرف زميلي آن ذاك, سألته أكثر من مرة “إنتا مش بتقول لمامتك ليه ؟!”وكان رده غريب جداً, أخبرني أنه كان يخبرها فتأمره بأن يقول لهم “الله يسامحكم!”, بهذه البساطة, هؤلاء الأولاد لم يتمادوا معي يوماً, ليس لأنني كنت “فتوة” أو شيء لا سمح الله, ولكن لأنهم حين فكروا أن يضايقوني كان والدي في المدرسة في اليوم التالي, ولم يتركها قبل عمل حوالي ستة إستدعائات عاجلة لأولياء أمور الطلبة الذين ضايقوني, ودبت ناقشات شديدة بينهم, وانتهت بتوبيخ الآباء لأبنائهم الست, وحرمان بعضهم من المصروف, فاقتصرت مضايقاتهم لي على عبارات مثل “بتاع بابا” و “مش بيعرف ياخد حقه بأيده” وغيرها من الأشياء التي كنت أستطيع التغاضي عنها, والتي كانت ستتلاشى إذا قام أبي بزيارة أخرى للمدرسة المصونة, ولكن هذا الفتى كانت تتوقع أمه أن “الله يسامحكم!” سيكون لها تأثير السحر على الأولاد, وأنهم سيسقطوا على الأرض خوفاً من عقاب الله لهم, إن كل فعل ليس له رد فعل يؤدي إلى استمرار الفعل وتماديه, ومن يتوقع غير ذلك هو إنسان ساذج لا يعلم أبسط قواعد الفيزياء الحديثة.
    *

    للأسف إن ما يسري في التعامل مع الأطفال يسري في سياسات الدول أيضاً, ذات مرة وأنا في الكويت كنت قد خرجت في قافلة عمرة مع أهلي, على بوابة الحدود الكويتية كان الضابط يعترض على كل من هو أجنبي”غير كويتي”, وقد استطاع بالفعل أن يخرج عيوب من جواز سفر أبي وجواز سفر رجل آخر فلسطيني معه جنسية كندية, كان عيب جواز سفر والدي – وياله من عيب – أن ورقة تصريح الدخول للسعودية غير ملصوقة جيداً على صفحة جواز السفر, أما الفلسطيني فكان عيبه أن كندا تكتب الاسم الأول والأخير فقط, وأي معلومات عن الآباء واالأجداد تستطيع استخراجها عن طريق الكمبيوتر برقم سري خاص بالجواز, بعد حوالي نصف ساعة من التذلل وافق الضابط على أن نذهب مع باقي القافلة بعد أن أمر والدي بأن يبحث على “صمغ” – في وسط الصحراء التي كنا فيها – ويقوم بلصق ورقة التصريح جيداً, أما الرجل الآخر, لم يقل سوى تسع كلمات “اتصلي بسفير كندا وهو ييجي في نص ساعة يحل المشكلة دي”…
    بالطبع سمع الضابط هذه الكلمات ثم ختم على جوازه بأن “يُسمح له بالعبور” دون أن ينطق بكلمة أخرى, ولم يتم شطب اسمه من قائمة المعتمرين كما حدث مع والدي, ولم يذل كما ذٌلِلنا نحن – فقط – لأداء سنة من سنن الدين.

    ظللت طوال الرحلة أفكر لِم لم يقل أبي نفس الكلمات ؟ ولماذا اختار أن يتكلم بلهجة الخضوع هذه مع شخص لم يكن يستحق حتى النظر إليه ؟
    جائني الجواب بعد بضعة أشهر, عندما اضطررت للذهاب إلى سفارتنا المصونة لتجديد جواز السفر, دعوني أصف لكم سفارتنا الجميلة,
    السفارة موجودة في فيللا من ثلاث طوابق,الطابق الواحد قد يكون أصغر من الشقة التي أنت بها الآن – إذا كانت شقتك من الطراز الواسع بعض الشيء – تعتلي قمتها العلم المصري شبه مقطوعاً مع يافطة متسخة لا يوجد عليها أدنى أنواع الإضاءة وقد أهلكها الزمن, ومكتوب عليها كلام مسحت الأيام معظمه, استطعت استنتاج بعضه على غرار “السفارة المصرية إلخ إلخ إلخ…”
    أشد ما أثار حنقي في المنطقة التي من المفروض أنها ملاذ كل مصري هُضِم حقه في الكويت هو منطقة ركن السيارات, التي لا تتسع لأكثر من خمس عشرة سيارة, وتعلوها يافطة كبيرة مكتوب عليها بخط عريض
    “هذه التوسعة إهداء من جمعية (…) التعاونية”
    بالطبع لن أتكلم عن معاملة الموظفين لي ولا عن دنو وردائة كل شيء بالداخل, ولا عن سوء الخدمات, كل هذا ليس مهم لأن من سيتعامل مع السفارة هم المصريون وقد تعودنا على ذلك, فقط فلننظر إلى المنظر العام لسفارة بلدنا الحبيب مصر, ولنسترجع نظرية “خطافين السندوتشات” التي تحدثت عنها في البداية, إن أي بلد تكون سفارتها إهداء من جمعية تعاونية يجب أن تُعامل بنفس الهوان الذي عومِلنا به, وأكثر من ذلك أيضاً, لقد أُهدِرَت كرامة كل مصري عندما تم تعليق مثل هذه اليافطة على أراضٍ مصرية فلا تنتظر أبداً أن ينظر لك ضابط حقير نظرة احترام وتقدير طالما سكت أنت على حقك من البداية,لقد أهملت رد الفعل…فلا تتوقع من الفعل الزوال.

    نحن نمثل للشعب الخليجي – وأنا أستثني من كلامي كل خليجي محترم تعرفت عليه يوماً أو عاملته- كابوساً مزعجاً, لقد أثبت معظمنا جدارتهم في العمل هناك بالرغم من الظروف الصعبة التي نقع فيها دائماً, حتى أضحوا في محاولات يائسة للخلاص منا ولكن دون فائدة, في الكويت ظهرت منذ فترة ما خطة للاستغناء عن كل الموظفيين المصريين في الدوائر الحكومية, واستبدالهم بآخرين كويتيين, وضعوها تحت ستار الاستغناء عن الموظفين الأجانب عامة, وأعطوها اسم “التكويت”, إلا أنه كان من الواضح أن من يتم الاستغناء عنهم هم المصريون فقط, ولكنهم اكتشفوا أن الموظفين الكويتيين -أغلبهم- لا يستطيعوا التفرقة بين القلم والمسواك, فقاموا بتعليق الخطة لإشعار آخر, ولكن دعنا نقول – ومن أجل الأمانة – أن الكويت والإمارات العربية, تعد جنات خضر بجانب ما يحدث في السعودية بلد الدين الإسلامي وتطبيق الشريعة, لقد قرأت في كتب فقه السنة أكثر من مرة, إن أقسى قوبة بالجلد في دين هي مائة وثمانين جلدة, وهي تطبق على الزاني الغير محصن على حد ما أتذكر, فكيف يعقل أن تسقط ألف وخمسمائة جلدة على ظهر طبيب لأنه قرر علاج مدمنة بتخفبض نسبة المخدر الذي يتعرض لها جسمها تدريجياً ؟!

    ما لم أحكه في قصة زميلي هو أنه توصل لحل عبقري ليريحه من سلبية ذويه وتسلط زملائه, بالاتفاق مع “عم أحمد” الفراش صار يخبئ السندوتشات عنده في بداية اليوم و يذهب لأكلها بجانبه بين الحصص, ولكن للأسف القضية هنا ليست بهذه البساطة, لقد صار بيننا كعرب عداوة غير عادية, أظن أن التعصب بيننا كعرب عامة بسبب الجهل, بسبب أن لنا أعداء لا نقدر على مواجهتهم, فبدلاً من محاربة جهلنا وظروفنا السيئة, أصبحنا نعمل على خلق مشاكل وهمية بيننا ليس لها أساس ولا فائدة, خلقنا أعداءاً خياليين من أنفسنا وصرنا نحاربهم فقط لأيهام أنفسنا أننا نفعل ما علينا, وأنه ليس في الإمكان أبدع مما كان, بمعنى آخر, صرنا ندمر أنفسنا…بغبائنا.
    بحيث نرى إخواننا يُقتلوا ويُشردوا في فلسطين فيُخرِج كل منا جام غضبه على الأقلية في بلده, في مصر تجد المسلمون وهم ينبذون المسيحيين بدون أي سبب يذكر, ثم يتسائلون ببرائة لماذا يعاملهم المسيحيون بخبث وحذر, ونفس الموقف تجده في الخليج ضدنا كمصريين, وكما أن مسيحيوا مصر مغلوبون على أمرهم – في معظم الأحوال – ولن يقدروا على ترك البلاد, لأنها ببساطة بلدهم من الأساس كما هي بلادنا, فالمصريون في الخليج لن يقدروا على الاستغناء عن أماكنهم هناك, لأن الوسيلة الوحيدة لتوفير العيش الكريم لأبنائهم هي أن يذلوا ويغتربوا في بلاد لا ترحمهم بالرغم من أنهم متأكدون أنهم لا شيء بدونهم.

    لقد كانت كلمة “مصري” في الكويت شتمة تدل على الجبن و إنعدام النخوة والكرامة, كما كانت تطلق في نكاتهم كما نقول نحن أبناء الوجه البحري”مرة واحد صعيدي…”, الفارق الوحيد هو اننا كنا نقول النكات و نحن نعرف أنها مجرد كلام فارغ, أما هم فمن كان يلقب بهم بالـ”مصري” من أقرانه كان وكأنه طعن في شرفه أو عرضه, وكان كل هذا يحدث أمامنا نحن المصريين ولا نفعل شيء سوى “الله يسامحكم!” وأعيننا في الأرض.

    فقط أدعو الله ألا يجبرني على العودة  إلى هذه البلاد الظالمة, ولأُذَلُ في بلدي أفضل بكثير من هناك, ولإن أُضطُرِرت للسفر, أتمنى أن يرزقني الله “عم أحمد” لأخبئ عنده سندوتشاتي.

    ــالرهبان و القساوسة و الأساقفة و بطرك الكنيسة من و مع المسلمين و في خدمة المسلمين و الباك الإسلامي و الباقي هجص و باكــــــــــــــــــــــــ المسلمين عصابة …عصابة نصب علي  الاقباط  و القساوسة الوسيلة .

    •  المسلمين  نصبوا  علي  الاقباط  لأنهم لا يعرفون الباك الإسلامي . “الفيلم باك “
           

       

       

       

       

       

    •   المسلم  نصاب .
    •   المسلمة  نصابة 
    • رهبان الأديرة مع المسلمين  . عبيد المسلمين بالباك .
    *بالمناسبة,سمعت كثيراً أن السفارة المصرية في الكويت هي أفضل السفارات المصرية حالاً في دول الخليج كلها
     
     
     

     

  • شبكة الرافدين          
  • شبكة الرافدين